المصـــــــــــراوية

المصـــــــــــراوية

 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ثلاثة بشروا بالنبي قبل مولده

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العابد

avatar

اعلام خاصة :
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 47139
تاريخ التسجيل : 16/10/2011
الموقع الموقع : الاسكندرية
المزاج : مشغول

مُساهمةموضوع: ثلاثة بشروا بالنبي قبل مولده    الجمعة 6 يوليو 2018 - 5:32





لم يكن ميلاد النبي صلى الله عليه وآله وسلم مفاجأة .. بل علم به الكثير من أهل الكتاب لما وجدوه في كتبهم، وكذلك علمه أهل الحكمة، ولما ظهرت علامات الزمان الذي سيولد فيه الحبيب صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله أخذ الأحبار والرهبان ومن لهم اطلاع بهذه البشارة يكثرون من الإعلان عن قدوم الرسول الكريم.
القس بن ساعدة
ومن بين هؤلاء الذين بشروا بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم قبل مولده كان الخطيب المفوه القس بن ساعده، فقد كان إذا خطب في قومه في الجاهلية كان يبشر بمولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم – لأنه كان يقرأ في الكتب الأوائل كان يقول لهم: إن الحق قادم من ها هنا، ويشير إلى مكة.
وكان من جملة ما قاله هذا الرجل الحكيم أنه إذا عاش حتى يولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم – لكان أول المؤمنين به وكان أول الساعين إليه وفعلاً تحقق أنه كان عايشاً عند مولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم – إلا أنه لم يدرك البعثة وكان من جملة ما قال :
في الذاهبين الأولين من القرون لنا بصائر *** لما رأيت موارداً للموت ليس لها مصادر
ورأيت قومي نحوها يمضي الأصاغر والكبائر *** لا يرجع الماضي إليه ولا من الباقين غابر
أيقنت أني لا محالة *** حيث صار القوم صائر
وروي أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان بسوق عكاظ قبل مبعثه ومعه أبا بكر الصديق رضي الله عنه .. فقام قس ابن ساعدة خطيباً وقال: إن لله ديناً هو خير من دينكم الذي أنتم عليه وإن لله نبياً قد حان حينه وأظلكم أوانه فطوبى لمن آمن به فهداه، وويل لمن خالفه وعصاه، فبادروا إليه فعما قليل قد ظهر النور، وبطل الزور، وبعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم بالحبور، صاحب الوجه الأزهر، والحاحب الأنور، والطرف الأحور، وصاحب قول شهادة أن لاإله إلا الله، فذلكم محمد المبعوث إلى الأسود والأحمر ولأهل المدر والوبر".
سيف بن زي يزن
وها هو سيف بن ذي يزن الحميري ملك اليمن يبشر عبد المطلب جد النبي صلى الله عليه وآله وسلم بأنه سيأتي من نسله النبي المنتظر بعد أن استمع إلى نسبة المتصل بنبي الله إسماعيل عليه السلام، عندما ذهب عبدالمطلب ليهنأه بعدما فتح الحبشة وصارت تحت ملكه، فأدني عبد المطلب من مجلسه وأخلاه، ثم قال: يا عبد المطلب إني مفض إليك من سر علمي، ما أن لو يكون غيرك لم أبح به، ولكني رأيتك معدنه، فأطلعتك طليعه فليكن عندك مطويا حتى يأذن الله فيه فإن الله بالغ أمره: إني أجد في الكتاب المكنون والعلم المخزون الذي اخترناه لأنفسنا، واحتجبناه دون غيرنا خيرا عظيما، وخطرا جسيما فيه شرف الحياة، وفضيلة الوفاة للناس عامة ولرهطك كافة ولك خاصة.
ثم قال: إذا ولد مولود بتهامة، غلام به علامة، بين كتفيه شامة، كانت له الإمامة، ولكم به الزعامة إلى يوم القيامة. هذا حينه الذي يولد فيه، أو قد ولد واسمه محمد يموت أبوه وأمه، ويكفله جده وعمه، ولدناه مرارا والله باعثه جهارا، وجاعل له منا أنصارا يعز بهم أولياءه، ويذل بهم أعداءه، ويضرب بهم الناس عن عرض، ويستبيح بهم كرائم الأرض يكسر الأوثان، ويخمد النيران، ويعبد الرحمن ويدحر الشيطان، قوله فصل وحكمه عدل، يأمر بالمعروف ويفعله وينهى عن المنكر ويبطله.
فقال عبد المطلب: أيها الملك كان لي ابن وكنت به معجبا ، وعليه رفيقا فزوجته كريمة من كرائم قومه آمنة بنت وهب فجاءت بغلام سميته محمدا فمات أبوه وأمه وكفلته أنا وعمه.
زيد بن نفيل
وهذا زيد بن نفيل وجماعة من أصحابه، قد خرجوا عن دين إبراهيم فوصل زيد إلى راهب بالشام قال لزيد: إنك لتطلب ديناً ما أنت بواجد من يدلك عليه، ولكن قد أظلك زمان نبي يخرج من بلادك التي خرجت منها يبعث بدين إبراهيم فالحق به.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ثلاثة بشروا بالنبي قبل مولده
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المصـــــــــــراوية :: المنتديات الدينية :: السيرة النبوية { حبيبي يارسول الله } صل الله عليه وسلم-
انتقل الى: