المصـــــــــــراوية

المصـــــــــــراوية

 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وليو روميرو دي توريس، قارئة الحظ، 1922

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المصراوية
Admin
avatar

اعلام خاصة :
الجنس : انثى عدد المساهمات : 120747
تاريخ التسجيل : 11/12/2010
الموقع الموقع : مصر أم الدنيا - اسكندرية
المزاج : الحمد لله معتـــــــدل

مُساهمةموضوع: وليو روميرو دي توريس، قارئة الحظ، 1922   الأحد 7 أكتوبر 2018 - 2:34






ان دي توريس احد أشهر الرسّامين الإسبان في النصف الثاني من القرن
 العشرين. كان يركّز في لوحاته على رسم النساء الغجريات اللاتي طالما
 اعتُبرن رمزا للجمال التقليدي الاسباني. أي انه اخذ صورة ذات جذور
 شعبية وحوّلها إلى لوحات أصبحت تجسّد صورة اسبانيا الريفية والنقيّة.
بعض النقّاد يأخذون على دي توريس الطابع الفولكلوري والرومانسي
المفرط للوحاته وترويجه لصورة نمطية عن النساء الاسبانيات وانفصاله
 عن الاتجاهات الحديثة في الرسم في زمانه.
أعماله المبكّرة ترافقت مع شيوع الأفكار الرمزية والحداثية التي اكتسحت
أنحاء واسعة من أوربا خلال العقدين الأوّل والثاني من القرن العشرين.
لكن لا يجب أن ننسى أن أكثر الرسّامين في ذلك الوقت كانوا يتبنّون أساليب
 تقليدية وزخرفية، لأن ذلك كان يروق للطبقة البورجوازية التي كان أفرادها
 يرعون الفنون ويدعمون الفنّانين.
في هذه اللوحة بعنوان قارئة الحظ يرسم دي توريس امرأتين شابّتين تجلسان متناظرتين، وهي ثيمة تميّز لوحاته وترمز إلى ثنائية الأشياء.
المرأة إلى اليمين تبدو سعيدة وهي تحاول أن تثير اهتمام المرأة الأخرى
 بورقة الحظ التي ترفعها أمامها. غير أن الفتاة الأخرى تبدو شاردة الذهن
 وغارقة في الحزن.
السبب وراء هذا الحزن توحي به خلفية اللوحة التي يظهر فيها رمز ديني
 وبيوت قديمة ورجل يودّع امرأة.
من الواضح أن اللوحة تحكي عن قصّة معاناة عاطفية وحبّ قديم أو ضائع.
ودي توريس يحاول أن يقيم علاقة ما بين مقدّمة اللوحة وما يجري في
خلفيّتها كي نفهم المعنى الرمزي للمشهد.










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وليو روميرو دي توريس، قارئة الحظ، 1922
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المصـــــــــــراوية :: منتديات الصور :: قسم الفنون التشكيلية والرسم-
انتقل الى: